حاله من الحزن ركود مبيعات السيارات المستعملة التي مرّ على تصنيعها أكثر من 20 عام

 

 📝حسام أحمد

ركود في مبيعات السيارات المستعملة التي مرّ على تصنيعها أكثر من 20 عامركود مبيعات السيارات المستعملة التي مرّ على تصنيعها أكثر من 20 عام 

السيارات التي مرّ على سنة تصنيعها عشرون عامًا فما أكثر أصبحت تلك الجملة تُهدد مبيعات سوق السيارات المستعملة في مصر فباتت الموديلات بدءًا من 2004 وما قبل ذلك مصفوفة لدى تجار السيارات المستعملة باحثة عن زبون يُقدر قيمتها بدلًا من أن يبحث ثمنها بحجة إنها عاجلًا أم آجلًا ستندرج تحت مظلة سيارات التخريد

سيارات التخريد مصطلح اعتدنا على سماعه بعد تدشين الحكومة لمبادرة إحلال وتحويل السيارت للعمل بالغاز الطبيعي في يناير الماضي حيث أطلقت شروط المبادرة ولم تُجبر مالكي السيارات سواء الملاكي أو الأجرة على تسليم سياراتهم القديمة فالأمر اختياري ومفتوح أمام مستوفي الشروط وبالتالي ليس هناك مبرر لتراجع الطلب على السيارات المستعملة والتي مرّ على تصنيعها 20 عامًا فما أكثر

حيث إن مبادرة إحلال وتحويل السيارات للعمل بالطاقة النظيفة تستهدف تغيير نمط شراء المستهلك المصري للسيارات على المدى البعيد ليضع في أولوياته عند شراء سيارة ضرورة أن تعمل بطاقة صديقة للبيئة لتقلل الانبعاثات الكربونية في الهواء علاوة على خطة الحكومة لتقليل حجم استيراد المحروقات والاعتماد على الغاز الطبيعي الذي لدينا منه اكتفاء ذاتي يلبي احتياجاتنا

في هذا الصدد قال إبراهيم محمد أحد تجار السيارات المستعملة إن سوق السيارت المستعملة يشهد ركودًا في حركة البيع والشراء منذ تدشين مبادرة إحلال وتحويل السيارات مشيرًا أن المستهلك لديه تخوفات من شراء السيارات المستعملة ويفضل اقتناء سيارة جديدة حتى لو كان سيكلفه مبلغ إضافي

 أن المبادرة جعلت المستهلك يتخوف من اقتناء سيارة قديمة خوفًا من التخريد خاصة وأن من ضمن شروط المبادرة أن يكون عقد الملكية مر عليه أكثر من عامين فبالتالي لن يستطيع أيضًا استبدالها ضمن المبادرة

السوق نايم هكذا وصف تاجر السيارات المستعملة الركود الذي يشهده سوق السيارات المستعملة الفترة الماضية، حيث أكد أن الموديلات القديمة انخفضت قيمتها بشكل مبالغ فيما ارتفعت أسعار الموديلات الحديثة ولا تجد لها زبون

وفي سياق متصل قال أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار السيارات إن مبادرة إحلال وتحويل السيارات تسببت في ارتفاع أسعار السيارات المستعملة صاحبة الموديلات القديمة لدى التجار

 أن موديلات السيارات المستعملة بداية من عام 2004 فما قبل ذلك انخفض سعرها ولا تحقق مبيعات

فيما أوضح رئيس رابطة تجار السيارات أن مبادرة الإحلال ساهمت في زيادة الإقبال على السيارات الزيرو وبالتالي سوق السيارات المستعملنة أصابه الركود، حيث تراجع الإقبال على بيع وشراء السيارات المستعملة خاصةً الموديلات القديمة

وتطرح الحكومة ضمن مبادرة إحلال السيارات الملاكي 7 طرازات وهم نيسان صني نيسان سنترا، لادا جرانتا بي واي دي F3 هيونداي النترا HD هيونداي أكسنت RB وأخيرًا شيفروليه أوبترا وجميعهم سيارات مُجمعة محليًا حيث تستهدف الحكومة تعميق التصنيع المحلي للسيارات

وبدأت الحكومة أمس الثلاثاء الموافق 30 مارس في تخريد أول مجموعة من السيارات القديمة المتهالكة، وتحديد موعد لملاكها لاستلام سياراتهم الجديدة في أقرب موعد



 


أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع